آخر المواضيع

أهــــــلا وسهـــــــلا بالجميع
حللتم أهلا ونزلتم سهلا

أتمنى من الله ثم منكم أن تكون الزياره مستمره وألا تنقطع ، فبتواصلكم المستمر معي ، ستستمر هذه الحكايه باذن الله ...




بحث

السبت، 28 مارس، 2015

نطالب بالجيش الحاافي

 
( الجيش الحافي )

اعترضتني ظهر اليوم سيده طاعنه في السن اعرفها من حينا في منطقة حده بصنعاء ( فقيره و محتاجه و لكنها لا تسأل الكل و عندها عزة نفس و لولا الحاجه اظن ما خرجت للشارع )..

المهم :
بعد السلام و الاطمئنان بحسب العادات اليمنيه باشرتني اولا بالسؤال عن الوضع و كيف هو و غيره ... ، بحيث تفاجأت و كنت اظنها اقتربت لنفس الغرض الذي تعودت عليه في اغلب الاحيان ( لم تعد تسأل الحاجه لاننا تعودنا اذا في نبادر من انفسنا و اذا كان الحال من بعضه نبادر نحن بالتبرير بطريقه او باخرى ... و كل واحد يروح لحال سبيله ..)

قالت لي بعدها مبااشرة باللهجه اليمنيه الدارجه : ( نشتي تفعلوا جيش حاافي ) 

في البدايه ظنيتها تسخر و تتريق على امكانياتنا الوطنيه المتواضعه جيشا و حكومة و شعبا ... فسئلتها عن مقصدها قبل ان اطلق الاحكام جزافا ... ( ماذا تقصدين ؟ )

قالت مرة اخري : ( نريد جيش حاافي مثل ايام الامام )

فهمت مقصدها و انها كانت تعبر عن رأيها ببساطه و في نفس الوقت تفكر و تشارك و تقترح ( بعض الخطط و الاستراتيجيات ) مما يدل على عمق شعورها الوطني و حالتها الاقتصاديه المترديه و استنكارها و شجبها للعدوان على بلادها لغرض اذلاله و تركيعه و ارضاء لغرور و كبر و حماقات بعض الملوك و هيانة البعض الاخر من الرؤساء ...( عكس البعض عندنا ممن هو سعيد بهذه الحرب و يدعمها بعلم او غير علم .. ) 

كانت تقصد : الحرب النفسيه و ارهاب العدو كي ينهزم و يتقهقر عندما يرى ( الاشعث الاغبر الحاافي ... ) يتقدم في الميدان ...

الخلاصه :
عندنا الكثير من هذه النوعيات و قبائلنا في الاغلب ( حاافيه) من اصله ( زنجبيل بغباره ) :)

وفقط إشااره و ستجدهم على روس الجبال و في الصحاري و الفيافي كااالجراد
و ستجدهم في المياادين مبااسلين و عندهم اقدااام منقطع النظير لانهم سيكونون احدى حالتين :
- اما مؤمنين و صاادقين و مشبعين بالمبادئ و القيم ...
- أو جائعين و حافيين و عااريين و ما عاد يفرق معهم الموت جوعا او قتلا ..... ( و هذه حاله طبيعيه و مشروعه لانه عجبت لمن امسى جائعا و لم يصبح شاهرا سيفه )

يكفي هذا و فقط : حذاااري / حذاااري / حذااري 

شكرا للوالده و العمه العجوز على مشاعرها و وطنيتها و حبها للبلد
و
شكرا لكم
[ نطالب بالجيش الحاافي ] :)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق