آخر المواضيع

أهــــــلا وسهـــــــلا بالجميع
حللتم أهلا ونزلتم سهلا

أتمنى من الله ثم منكم أن تكون الزياره مستمره وألا تنقطع ، فبتواصلكم المستمر معي ، ستستمر هذه الحكايه باذن الله ...




بحث

الجمعة، 18 مارس، 2011

يا عمـــــري




( يا عمـــــري )


عنوان لرواية قد تفوق في روعتها كل أساطير الحب والغرام

وقصيدة حب

ما زالت تؤلف وتكتب

بقلم الهوى

وعلى ورق العشق

سيروي لنا بعض فصولها ( الوفاء )

سندمن قرائتها كل صباح من خلال صحف ( الاخلاص )

وسنشاهد جزء من حلقاتها على قنوات ( الشوق )

ستسحر الألباب ببريقها الامع

رواية عمادها ( الصدق ) وتلك الجمله ( أحببتك .. وأحبك .. وسأحبك للأبد ) بما تحمله فعلا من ترجمات ومعاني ..

وربما لن نشهد نهايتها أبدا لان أبطالها أو بطليها يتعشمان استمرارها وبقائها حتى لما بعد نهاية عمرهما على هذه البسيطه ، وان لم يكن ذلك مقدرا ومتاحا فلتكن نهايتها ( الموت )

قصيدة كل أعمدتها وتفاصيلها مستمده ومأخوذه من كل ( الحب ) الممنوح لدى كل البشر .. فلقد استطاعت وبجداره أن تستعير وتستنبط كل المشاعر والأحاسيس الجميله عند كل بني البشر .. منذ خلق الانسان وحتى يومنا هذا ..

تماما كما كان أبونا آدم عليه السلام أجمل انسان خلقه الله سبحانه ،، ومن جماله أخذ نبي الله يوسف عليه السلام ( النصف ) والبقيه توزعت على من بقي .

ها قد كتبت مقدمة الروايه وأعلنت افتتاحية القصيده .. وسأترككم لاستنشاق بعض عبيرها ،، والتلذذ بالتهام تفاصيلها .. والغوص في بحور ذلك ( الخيال الواقع )

وصدقوني لو قلت لكم بانه مهما حاولتم خوض غمار ذلك البحر والسباحه فيه للوصول الى شواطئه ،، والغوص الى أعماقه في محاولة للوصول الى قعره فلن تستطيعوا ذلك وأن ذلك هو المستحيل بعينه ..

لسبب بسيط ألا وهو أن كل فرد منا لايمثل الا جزءا بسيطا ويكاد لا يذكر أمام عظمة ذلك الحب وروعته .

الاثنين، 7 مارس، 2011

مسكت القلم لكتابة همومي .. فبكي القلم قبل أن تبكي عيوني


في ليله من اليالي الحزينه .. و في ركن من أركان غرفتي المظلمه .. مسكت قلمي لأخط همومي و أحزاني

فإذا بقلمي يسقط مني و يهرب عني .. فسعيت له لأسترده .. فإذا به يهرب عني و عن أصابع يدي الراجفه

فتعجبت .. وسألته : ألا يا قلمي المسكين .. أتهرب مني أم من قدري الحزين ؟

فأجابني بصوت يعلوه الحزن والأسي : سيدي .. تعبت من كتابة معاناتك و معانقة هموم الأخرين

ابتسمت .. و قلت له : يا قلمي الحزين أنترك جراحنا و أحزاننا دون البوح بها ؟

قال:اذهب و بوح بما في أعماق قلبك لأنسان أعز لك من الروح بدلاً من تعذيب نفسك .. و تعذيب من ليس له قلب و لا روح

سألته : و إذا كانت هذه الجراح بسبب إنسان هو لي أعز من الروح .. فلمن أبوح ؟

فتجهم قلمي حيرة .. و أسقط بوجهه علي ورقتي البيضاء فأخذته و تملكته و هو صامتاً .. فإعتقدت أنه قد رضخ لي و سيساعدني في كتابة خاطرتي

فإذا بالحبر يخرج من قلمي متدفقاً .. فتعجبت و نظرت اليه قائلاً : ماذا تعني ؟

قال : سيدي انني بلا قلب و لا روح .. أتريد أن أخط أحزان قلبك و لا أبكي فؤادك المجروح ؟

فمسكت قلمي و كتبت .. "مسكت القلم لكتابة همومي .. فبكي القلم قبل أن تبكي عيوني"

الخميس، 3 مارس، 2011

هذا أنا و هذا أنت


في ليلة تتلألأ بالنجوم كنت أنظر الى السماء و أتأملها عندما ..

سمعت صوتهُ يناديني من بعيد, .. الصوت يقترب من ناحية الاشجار و رأيته قادماً نحوي

كلما إقترب كلما ازداد قلبي بالخفقان و أنا في مكاني متجمدة هل ما أراه واقع أم خيال؟

يقترب منى و قلبي مازال يخفق بسرعه من شدة الخوف .. أخاف ان ألامس خياله فلا أستطيع تركه .

خياله الذى تمنيته طوال أيامي ها هو أمامي يمسك يدي و ينظر الى عيني

أمسك يدي و بدأنا بالسير ثم الجري بعيداً بعيداً حتى وصلنا إلي ربوة عاليه مغطاه بالزهور البيضاء و الحمراء و الزهرية و تغطينا السماء المليئة بالنجوم

كان معي فعلاً .. كان حقيقةً و ليس وهماً أو حلماً

كان يتكلم بقلبه و ليس بشفاهه

يهمس قلبه بكلمة واحدة لا غير ليتردد صداها فى حنايا قلبي

أحبك
أحبك
أحبك

يالله كم أود أن أحتضنه و كم أتمنى أن تموت الساعات و الدقائق و يظل معي للأبد .

و نحن نراقب النجوم رأيت شهاب يسقط من السماء فتمنيت أمنيه .. و بعد لحظات تحققت

و إذ بفرس مجنح يظهر من بين السحاب .. هبط على الربوة و تقدمنا نحوه

أخذني أميري و فارسي على ظهر الحصان و حلقنا في السماء بين النجوم و أوصلنا الحصان إلي عالم جميل و أخذنا نرقص و نرقص على أصوات الموسيقى الحالمة و أضواء الشموع الذهبية

تحولنا إلي أطفال صغار في عالم ملئ بالاشجار والورود نمرح و نجري وسط البساتين

تأرجحنا على الأرجوحة كعصافير صغيرة تتعلم الطيران .. ثم ركبنا ذلك الزورق الزجاجي و عبرنا البحيرة مع الأوز

عدنا الى ربوتنا المزدهرة تحت النجوم و مازال قلبه يردد ..

أحبك
أحبك
أحبك

ثم ذهب حبيبي على فرسه المجنح و هو يبتسم و عينيه غارقة بالدموع كأنه يخبرني بأنه سيأتي مرة أخري عن قريب

وإنتهى ذلك الحلم .. تاركاً لمسة عشق في قلبي

هذا أنا و هذا أنت .. يفصلنا الهواء و تبعدنا المسافات

أنا و أنت يا حبيبي .. كالأرض تعشق السماء و لا تستطيع إحتضانها