آخر المواضيع

أهــــــلا وسهـــــــلا بالجميع
حللتم أهلا ونزلتم سهلا

أتمنى من الله ثم منكم أن تكون الزياره مستمره وألا تنقطع ، فبتواصلكم المستمر معي ، ستستمر هذه الحكايه باذن الله ...




بحث

الثلاثاء، 31 يوليو 2012

التصفيق


الحمد لله رب العالمين

فلم يبتليني ببلية التصفيق في أي مهرجان و لا لاي مسئول أو زعيم

لكن

نذرا علي أن أقوم بالتصفيق حتى تكل يداي و إن لزم الأمر بالتصفير إلى جانب التصفيق إن شاء الله

و ذلك لأول مسئول يشعر بالندم على أخطائه و يعتذر لجماهيره و رعاياه و يتراجع عنها

الاثنين، 30 يوليو 2012

يا شماتة أبله ظاظا فيا


[ يا شماتة أبله ظاظا فيا ]

مثل و مقوله عامي مصري

فهل يعرفه ما يسمى باللجنه التحضيريه للثوره الشبابيه و الشعبيه و الاحزاب ، و هل يعتقدون بان هنالك الآن من يشمت فينا و فيهم ؟

مجرد تساؤل

الفرق بين الشجاعه و الجبن و الفرق بين الحق و الباطل


هل ستشهد الساحه الثوريه مزيدا من الإستقالات ؟

هل هم فعلا ثوار أم تجار أزمات و مرتزقه ؟

هل ثاروا حقا في وجه نظام فاسد ، و خرجوا إلى الميادين من أجل الحق أم من أجل أغراض في نفس بن يعقوب ؟

هل هم من أنصار الحريه ، و هل هم فعلا أحرار ؟

أم أنهم مجرد [ عبيد ] يباعون و يشترون بأبخس الأثمان في سوق الأطماع ؟

. . . إلخ إلخ

هذه الأسئله و غيرها أوجهها لنفسي و أدعو كل شاب و مواطن أن يسأل نفسه هذه الأسئله ، و أن يوجهها خصوصا لقيادات و قواعد مايسمى بقيادات الثوره و المشترك كي نضع النقاط فوق الحروف ، و نتبين الخيط الأبيض من الأسود . . .

و أقول لهم جميعا :

أن الفارق بين الشجاعه و الجبن في مثل هذه الظروف هو [ قول الحق ]

و أن الفرق بين الحق و الباطل حاليا يتلخص في [ جهاد النفس ، و قول كلمة حق عند سلطان جائر ]

و يا قواعد و قيادات ما يسمى باحزاب المشترك [ لقد مسكم العذاب سابقا كما تقولون ] ، فما بالنا اليوم نراكم تمارسونه ؟
و لقد ادعيتم الخروج على الباطل و أهله ، فما بالنا نشاهدكم في صورة غير التي تدعون ! ؟

كنا نأمل منكم [ النصح ] لقياداتكم و نصرتها [ ظالمه أو مظلومه ] كما قال رسولنا و رسولكم [ ص ] ، لا كما تقول شرائع الغاب

لا يجرؤن على [ النصح و إبداء الرأي ] فما بالك [ بالاعتراض و الخروج عليهم ؟ ] ! ! !

فهل نشاهد سيناريو مشابه تماما لسيناريو [ نظامنا السابق و أعوانه و أزلامه ] ؟ ؟ ؟

الفرق بين الحق و الباطل و بين الشجاعه و الجبن هنا هو : [ قول الحق و نصرته أينما كان ]

و ليضع كل امرئ نفسه في الجانب الذي يناسبه ، و الخانه التي تعبر عنه

اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد

بداية الحل


إن تجديد الشعارات و اختراعها بين الفينه و الأخرى و استجلاب الشباب و [ شحذهم ] من خلال إحياء بعض الحفلات و المسرحيات لن يحافظ على الزخم الثوري خصوصا في ظل استمرار الأوضاع الراهنه و تعاقب الأحطاء . . . ، بل سيؤدي إلى اتساع الهوه بين القيادات و القواعد ، و إلى العيش وسط أجواء متزايده من الشك و إنعدام الثقه . . .

- الاعتراف بوجود مشاكل و أحطاء يمثل بداية للحل

- المصارحه و المكاشفه

- الاعتذار ، الصفح و المسامحه

- الاتفاق على حلول منطقيه و مناسبه

- اختيار شخصيات حافظت على قدر من الثقه و المصداقيه لقيادة المرحله المقبله

و بالنسبه لي فأنا أرشح [ الأستاذ/ هائل سلام ، و الشيخ/ علي عبدربه القاضي ] كمثال و لن أزكي على الله أحدا . . .

الأحد، 29 يوليو 2012

دعوه لاعادة النظر


إن تعبئة شبابنا طائفيا و شحنهم ضد دولة إيران الإسلاميه خطأ

و لن يوصلنا إلى تلك النتيجه التي ينوي البعض الوصول إليها و منها [ إبقائهم تحت السيطره . . . ] ، ، و لن يحقق أي مصالح عليا للوطن . . .

بل سيؤدي بنا حتما إلى مزيد من التبعيه و الإرتهان للغرب و مشاريعه . . .

* دعوه لاعادة النظر

إلي متى ستظل شعوبنا تخدم على موائد النظام العالمي الجديد ؟


[ ستظل شعوبنا تخدم على موائد النظام العالمي الجديد ]

إلى متى ؟

إلى أن تؤمن [ فعلا ] بحقها في العيش بكرامه ، و تعتقد [ يقينا ] بعدالة و قوة و صدق عقيدتها و المشروع الذي قامت عليه . . .

عندئذ فقط ستتحرك لكسر قيود العبوديه التي عانت و تعاني منها ، و ستبدأ في أخذ زمام المبادره و السيطره من جديد .

الجمعة، 27 يوليو 2012

ال [ LEGO ] أو [ المكعبات ]


ال [ LEGO ] أو [ المكعبات ]

من الألعاب الممتعه و المفيده للأطفال ، فمن فوائدها إلى جانب التسليه و المتعه ، مساعدة الطفل على تنمية مهاراته و الرفع من مستوى ذكائه . . .

هذه اللعبه اختفت من الأسواق تماما قبل فتره ، و ظهرت للتداول من فتره قصيره جدا جدا بعد [ حملات ] من الطلب عليها و الإلحاح على تجار الألعاب ، و مع هذا فإن المتواجد حاليا لا يرقى إلى مستوى الطلب و الفائده المرجوه من تلك اللعبه ، بحيث لايتجاوز عدد القطع في كل لعبه ال [ ٥٠ ] قطعه أو مكعب لا تتناسب مع جميع الفئات العمريه للأطفال . . . إلخ

فهل يعود ذلك إلى ضعف الطلب عليها من قبل الأهالي و أطفالهم ، و عدم الوعي بفوائدها مقارنة بالألعاب الأخرى ؟

أم إلى ضعف و تدهور الحاله الشرائيه و الإقتصاديه ؟

أو إلى عدة أسباب أخرى منها التربويه و العلميه و الأخلاقيه ؟

بالنسبه لي فأنا أظن بإن جميع الأسباب السابقه و غيرها قد تسبب في انقراض تلك اللعبه و غيرها من سوق الألعاب المفيده و الممتعه في اليمن .

التصريحات البائسة و الجبانة


لاحظت بان البعض يتصرف تصرفات و يدلي بتصريحات أقل ما يمكن وصفها ب [ البائسه ] و الجبانه في محاولات تهدف بالأساس إلى تشتيت عقول شبابنا او بالأحرى تهديده و تخويفه . . .
- -
[ سننتصر لثورتنا بعد أن نميز الخبيث من الطيب] [ سننتظر حتى نعلم المنافقين ] [ الصبر حتي يفتضح الأفاقون ] . . . إلخ الخ

هذا باختصار خلاصه لتلك التصريحات ، و في حقيقة الأمر أني تجاهلتها ظنا مني بانها رد فعل شخصي محصور بحادثه معينه ، أو أنها تصرف غير مسئول صادر من بعض الأشخاص الجهله ، ، و لكني لاحظت تكررها و انتشارها بين البعض ممن ينتمي الى بعض الأحزاب . . . ، و لهذا لزم الرد عليهم و التوضيح لشبابنا حقيقة الأمر

أقول لهم :

[ إنما يتميز الخبيث من الطيب وقت الأزمات الشديده و المحن ، ، و إنما يفتضح المنافقون وقت المصائب و الفتن ،، و ليس وقت تقاسم الكعكات ]! ! !

و لقد ضرب لنا الله سبحانه و تعالى عدت أمثله منها غزوة الخندق أو الأحزاب ، و عليكم الرجوع إليها كي يتبين لكم الخيط الأبيض من [الخيط الأسود ]
--
إلا إذا كان القصد الحقيقي من هذه التصرفات و التصريحات [ تحديد و تمييز من يقف معكم سواء كنتم على الحق أو الباطل ] !!
فهذا شيئ آخر ..
--
مع العلم بان الكثير من شبابنا الذي خاب أمله فيكم ،، قد يكون هجومه عليكم و الإنتقاد نابع من حرصه عليكم و على نجاح الثوره

و استنااادا إلى قوله [ ص ] :

[[ أنصر أخاك ظالما أو مظلوما ]]

فاتقوا الله فينا و في أنفسكم

الخميس، 26 يوليو 2012

ابن الوز عواام


[ ابن الوز عواام ]

كم كانت فرحتي كبيره و أنا أقرأ خبر [ انتصار ] حكومتنا الموقره لبعض المستثمرين السعوديين و استعادتها لحقوقهم المغتصبه من قبل النظام السابق ، هذا بحسب ما نشرته بعض الوسائل الإعلاميه . .

نعم أفرحنا ذلك الخبر و نشكر جهود الحكومه و نهنئها . . .

لكن و بصراحه و قبل أن تكتمل فرحتي ، لاحظت بان هذا الخبر قد سحب ذاكرتي و جرها اضطراريا إلى فترة حكم النظام [ السابق ] ، بحيث اكتشفت تشابها كبيرا في أداء الحكومتين بحيث أننا قد نستطيع اطلاق مسمى أو مصطلح [ التوأم ] عليهما . .

لاحظت بان الحكومات السابقه لم تكن تهتم بشئون مواطنيها أبدا ، و لكنها كانت تبادر و تسارع إلى تنفيذ الأوامر و التوجيهات الخارجيه ، و إذا تعرض مثلا أحد الأجانب للخطف مقابل مطالب فإنها تهب مثل الريح لانقاذ ذلك الشخص و لو كلفها حتى [ لبن العصفور ] ، بينما لو انفجر فتيل الحرب بين قبيلتين أو حتى في قريه يمنيه و بلغ فيها عدد القتلى العشرات أو المئات ، فلن يرمش جفن أي مسئول طالما و أنهم بعيدون عن أي طريق حيوي أو تعرضوا لأجنبي بسوء . . الخ

اكتشفت بان هذه الحكومه تسير بنفس طريق سابقاتها و تحذوا حذوهن :
فكم هو جميل أن تنتصر لحقوق الأشقاء و الأجانب

و أن تباشر مهامها الأولى و تقوم بضرب و تصفية مواطنيها من أجل الوفاء بالتزاماتها الدوليه و [ مكافحة الإرهاب ] !
لكن
ألم يكن من الأجمل و الأروع أن نشاهدها و هي تنتصر لحقوق و مطالب شعبها ؟

أن تعيد لهذا الشعب كرامته التي انتهكت

و سيادته التي سلبت

و حقوقه التي أهدرت ؟

ألم يكن من الأجمل و الأروع لو أننا تابعناها و هي [ تبادر ] من تلقاء نفسها إلى توظيف و تثبيت عمال النظافه ، دون أن يلجأ أولئك إلى الاضراب و تهديد البيئه و حياة المواطنين ؟

ألم يكن من الأجدر بها أن تقوم بتوفير تلك المولدات الكهربائيه لاهل مأرب و غيرهم انطلاقا من مسئولياتها و واجباتها القانونيه و الأخلاقيه تجاه شعبها . . .

أم أنها كسابقاتها لا تنطلق إلا لحماية المصالح الخارجيه ؟

و لا تقوم بواجباتها نحو شعبها إلا إذا شعرت بحرارة و قوة [ صميل المواطن ]

هذه بعض الأمثله و عليكم بالقياس عليها و المقارنه

في الأخير أذكر نفسي و الوز مع البط بحديث المصطفى [ ص ] :

[[ خيركم خيركم لاهله و أنا خيركم لاهلي ]]

* دعوة للتأمل و مراجعة النفس قبل فوات الأوان

الأربعاء، 25 يوليو 2012

تساؤل


لاحظت بان بعض شبابنا يستغرب من عدم تواجد وغياب بعض الشخصيات الحزبيه و ما يسمى بالقيادات الشبابيه عن الفيس بوك و بعض المنتديات الأخرى . . .

أقول لهم :

لا تستغربوا عدم تواجدهم فهم مشغولون جدا بتقاسم [ الكعكه ] إلا من رحم ربي

و ماذا تريدون منهم أن يقولوا لكم ؟ و أين يودوا وجوههم ؟

لكن

الغريب هو استمرار تواجدهم معكم

و الأغرب أن يدعي بعضهم بإنهم ما زالوا ثوارا !

و الأشد غرابه أن يتهجم بعضهم على الآخرين و يلقوا عليهم التهم التي كان من المفروض أن توجه إليهم هم . .

و كما يقول المثل

[ إذا لم تستح فاصنع ما شئت ]

الأحد، 22 يوليو 2012

الهجمه الشرسه على إيران و حملات تلميع صورة الطاغوت الأكبر [ أمريكا ]


إن تلك الهجمه الشرسه على إيران و المحاولات المتكرره لتشويه صورتها من قبل البعض و بالتزامن مع حملات تلميع صورة الطاغوت الأكبر [ أمريكا ] و العدو الأول للمسلمين [ أوباما يهنئ المسلمين برمضان - أوباما يمتدح الثوار في الميادين - أمريكا داعم أساسي لحركات التحرر . . . إلخ إلخ ] . . .

لهو كفيل بالتوقف عندها للحظات ، كما أنه كفيل لاثارة العديد من التكهنات و التساؤلات و الاستغراب بل ولربما إثارة العديد من الهواجس و التخوفات حول إمكانية حدوث تنازلات أو عقد صفقات مشبوهه من قبل البعض تصب في مجملها ضد قضايا الأمه و الاستسلام للغرب في مقابل الوصول إلى سدة الحكم . . . . . إلخ

فهل نسينا من هي أمريكا ؟

و هل الهجوم على إيران ناتج عن دعمها لنظام بشار و خيبة الأمل دون إغفال دورها الكبير في نصرة قضايا الأمه ؟

أم أن وراء الأكمه ما ورائها ؟ ؟

. . . إلخ إلخ

* مجرد تساؤلات

الشعب يسأل و الرئيس يجيب


[ الشعب يسأل و الرئيس يجيب ]

هذا أحد مشاريع الرئيس المصري لمد جسور من التواصل مع شعبه ، ، و استنادا إليها و رغبة مني في دعم ذلك المشروع و الذي سيحكم الشعب عليه مستقبلا بالنجاح أو الفشل ، قررت استغلال هذه الفرصه لتوجيه بعض الأسئله إليه [ عل و عسى ] :-

* السيد / محمد مرسي : شعبنا اليمني يعاني من الجوع و الفقر بينما تعيش حكومته و قادة الأحزاب في رغد من العيش و تعاني من تخمة [ الجيوب ]

* أيضا يعيش الشعب معظم أيامهم و خصوصا في رمضان وسط ظلام دامس و يتناولون فطورهم و السحور على ضوء شموع رخيصه ،، بينما تعيش حكومتهم و ما يسمى بقيادات الأحزاب و الثوره في النور طوال اليوم عبر مد خطوط كهربائيه مخصصه و متعدده أو بواسطة المولدات بدون أي ستر أو خجل . .

فهل نستطيع القول بانها حكومات [ و طنيه ] ؟
و هل نستطيع نعتها [ بالشريفه ] ؟
و هل يمكنها تعزيز الثقه مع شعبها عامه و شبابها و الثوار خاصه ؟

و في ظل هذه الأوضاع المترديه و كل هذا الكم من الشك بنواياها الحقيقيه و الإحساس بالغدر ، فكيف ستكون نتيجة الإنتخابات المقبله و القريبه ؟

و ماذا سيكون رأي الشباب الحر و الثائر فيها و كيف سيحكم على آدائها ؟

و هل سيفكر أحد مستقبلا في مواجهة الرصاص عاريا و هو يعلم بان روحه و دمائه سيكون نتيجتها مثل هكذا حكومات و مشاريع مشبوهه ؟

السيد الرئيس :

هذا غيض من فيض و جزء يسير من التساؤلات التي نتمنى بان تجد لها أذن صاغيه و قلوب صافيه وواعيه

لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين


[ لا يلدغ المؤمن من جحر مرتين ]

لكن في وطني يلدغ قادتنا السياسيون مع أحزابهم مراات و مرات ، و بهذه المناسبه أعود لتحذيراتي السابقه و ما قلته بخصوص المشاركه في حكومة الشراكه ، عندما ضربت لهم المثل بقدوتنا [ ص] وجوابه لقريش عندما عرضت عليه المشاركه في الأمر . . . . إلخ إلخ

حذرناهم سابقا و فبل أن يتورطوا ، و ها نحن قد و صلنا إلى ما وصلنا إليه فماذا كانت النتيجه ؟

كسب رسولنا [ ص ] و دعوته المزيد من الأنصار و تعززت الثقه فيما بينهم أكثذ و أكثر

بينما خسرت [ الثوره ] أو بالاحرى ما يسمى قياداتها العديد من أنصارها ناهيك عن إنضمام الأخرين اليها و أصبحت الثقه بينهم في مهب الريح

ذكرناهم بتلك السياسه الحكيمه و المقوله الشهيره لرسولنا صلوات الله عليه و سلامه [ اذهبوا فأنتم الطلقاء ] فلم يستجيبوا للنصيحه و ماذا كانت النتيجه ؟
المزيد من التعصب و الخساره . . .
- -
فاذا كان كل ذلك اللدغ المتكرر نتيجة [ الغباء ]
فتلك لعمري [ مصيبه ]

و إن كان ذلك نتيجة إرتباطات مهميه خفيه و إرتهان و عماله
فتلك لعمري و الله [ مصيبة أكبر و أعظم ]

فقط أريدهم أن يتذكروا في هذا الشهر الكريم عدد الأنفس المعلقه في رقابهم ، و حجم الأمانه الملقاه على عواتقهم . . .

اللهم و اغفر لنا خطايانا
اللهم و تقبلنا مع النبيين و الشهداء و الصالحين

السبت، 21 يوليو 2012

[ جوع كلبك يتبعك ] و [ فرق تسد ]


[ جوع كلبك يتبعك ] و [ فرق تسد ]

لا يعتبر رجال الدوله و السياسه و النظام في بلدي اليمن مجرد جملتين أو مقولتين تأريخيتين ، ، بل يعتبرونها مدرسه و سياسه لازمه و نهج لا بد منه في التعامل مع الشعب مستندين على جهل المواطنين لحقوقهم . . . إلخ

نعلم جميعا كيف وصل سعر البترول الى ٣٥٠٠ريال وبحيث لم يعترض على تلك التسعيره الجديده أي مواطن ، بل العكس سمعنا حينها الحمد و التهليل و عبارات مثل [ اتحمدوا الله أين كنا و أين أصبحنا ، و كثر خيرهم . . .إلخ ] و قبل البعض يومها رؤوس وربما أقدام المسئولين حينها عرفانا و تقديرا على تعطفهم و تلك [ المكرمه ] ؟ ؟ ؟ و نسينا أو تناسينا السعر السابق و الأصلي حوالى ١٢٠٠ للدبه

في ذلك الوقت استخدمت الحكومه أساليب دنيئه و ملتويه في سبيل لي ذراع المواطن بل و رقبته [ إبتزاز ] و من أجل رفع تلك القيمه :

فقطعت الإمداد عن المحطات بحجج متعدده وواهيه

و زعت كميات محدوده على أصدقائها و عصابات السوق السوداء بحيث وصل بالتدريج سعر الدبه في بعض الأحيان إلى حوالى ١٥٠٠٠،و ٢٠٠٠٠ريال ! ؟

بعد [ تجويع الكلب ] أقصد الشعب . . صدر الفرمان السلطاني[ الإجرامي ] بالتسعيره الجديده و هي الضعف و توفير الماده في الأسواق و المحطات [ فهلل الكلب حينها و عوى لسيده ] عفوا أقصد هلل الشعب و صفق ابتهاجا و فرحا . . .
__ _

ذكرت هذا المثال للمقارنه بقصة الإطفاءات المتكرره و التي وصلت في صنعاء مثلا إلى حوالى [ ثلث اليوم ] أما عن بقية المناطق فحدث و لا حرج [ بالرغم من تشغيل محطة مأرب و ذهبان ]

فهل اتبعوا نفس تلك السياسه [ الدنيئه ] بحيث كان قطع التيار معظم اليوم من أجل أن نصل إلى هذه النتيجه [ التي ستكون مفرحه للكلب ] ، أم أن هنالك أسباب أخرى لا يعلمها سوى ابن آوى ؟ ؟

و أين الصدق و الشفافيه و حرية المعلومات ، و هل سمعت حكوماتنا بشيئ يسمى [ الحديث الصحفي الأسبوعي للرئيس ] و الذي يخاطب فيه شعبه باستمرار من اجل الاطلاع على كل جديد . . .
_

أما بالنسبه ل [ فرق تسد ] فهي واضحه و حدث ولا حرج

[ سني/ شافعي / زيدي / شيعي / قاعده / دعوه و تبليغ / قبيلي / مدني / شمالي / جنوبي / مؤتمري / إخواني . . . . إلخ إلخ ]
_ _

[ عجبت لمن أمسى جائعا و لم يصبح شاهرا سيفه ] مقوله منسوبه للخليفه علي بن ابي طالب كرم الله وجهه
و
نحن في هذا الشهر المبارك و بهذه المناسبه أقول :

ألا لعنة الله على كل مسؤل يبيت شبعانا و شعبه و جيرانه جائعون و محرومون

الجمعة، 20 يوليو 2012

أي المشروعين أفضل لنا [ مشروع الشرق أوسط الأمريكي الجديد / أو المشروع الإسلامي الإيراني ]


[ الرئيس صمت دهرا و نطق كفرا ]

افتقدناه و نحن نلاحظ حركة و نشاط رئيسي كل من مصر و تونس الشقيقتين ، و انتظرنا منه أن يجيب على كثير من التساؤلات و يلغي كثير من الهواجس و التخوفات . . .

فإذا به يطل علينا أمام لفيف من الضباط وطلاب الحربيه [ في مشهد الفناه منذ زمن الدكتاتوريات العسكريه ] . . .

و بدلا من أن يعلن مثلا حزمه من الإجراءات الإصلاحيه و كيف سيتم القضاء على الفساد و تدمير أوكاره

و هل ستنتهي مشكلة إنقطاع التيار الكهربائي رغم [ إصلاح شبكة مأرب ]

أو كيف سيواجه شعبنا الطيب أزمة الفقر و رغيف الخبز خصوصا في شهر رمضان

هل سيتم إقتطاع جزء من إعتماد الحكومه و البنوك المخصصه للسفريات و الإعلان مثلا لإطعام تلك الأفواه الجائعه
أو هل سيتم تحصيل ملياارات الريالات من كبار التجار [ ضرائب متراكمه ]

أو
أو
أو

لكن بدلا من ذلك كله اكتفى بالقول [ أن كل شيئ على ما يرام و أن الوضع أفضل من السابق ] و بدلا من الإعتراف بالأخطاء شن ذلك الهجوم ضد جمهورية إيران الإسلاميه في محاولة يائسه وبائسه لإلصاق مشاكل اليمن بها . . .

فكان رد إيران قصيرا و مقنعا ، بل كان كافيا و ساحقا [ حجج واهيه و ربما عليكم الإلتفات لمطالب شعبكم أكثر ]

أقول لوالي اليمن و أمير مؤمنيها فخامة عبد ربه منصور :

كشفتم عن شبكة عملاء لإيران و اتهمتموها بالتدخل في شئون اليمن الداخليه ! !

أمر جيد وصح النوووم

و لكن

أين أنتم من شبكات التجسس و العماله لأمريكا و بعض الدول الخليجيه ، و هل شاهدتم مثلا بعض من هؤلاء العملاء و هم يصرحون علنا بإنهم عملاء لل إف بي آي / سي آي إيه؟ ؟ ؟

و برأيكم فأي المشروعين أفضل لنا [ مشروع الشرق أوسط الأمريكي الجديد / أو المشروع الإسلامي الإيراني ] و لماذا ؟

شهركم مبارك بإذن الله

و فعلا كما يقول المثل الشعبي : [ صام و أفطر على لصام ]

الأربعاء، 18 يوليو 2012

سوريا الحبيبه


بدون شك فإن ما حصل و يحصل في سوريا الحبيبه جرائم ضد الإنسانيه . . .

و لكن :

لهذا السبب بالذات و غيره من الأسباب و لكي [ تطمئن قلوبنا و قلوب أشقائنا ] فاني أظن بإن على [ المعارضه السوريه ] ممثلة بالمجلس الوطني و الجيش الحر [ إعلان سياستهم و المنهج
] الذي ستسير فيه سوريا في حال وصولهم إلى سدة الحكم ، و خصوصا تجاه [ حركات المقاومه ] و [ دول الجوار ] و [ الغرب ] و [ الدوله الصهيونيه ]
[ الجولان المحتل ] . . . . إلخ إلخ

يجب علينا و على إخواننا السوريين مطالبة المعارضه بتحديد موقفها بكل وضوح و شفافيه ، مع أخذ التعهدات و ما يلزم في سبيل تعزيز الثقه ، و لكي لا يقع الشعب السوري و شعوب المنطقه في نفس أخطاء الشعوب التي سبقتها . . . إلخ


الوطن الجريح بين مطرقة المؤتمر و حلفائه و سندان المشترك و حلفائه


[ الوطن الجريح بين مطرقة المؤتمر و حلفائه و سندان المشترك و حلفائه ]

في كل يوم يثبتون لنا بان لا هم لهم سوى مصلحتهم الشخصيه و الضيقه

و حالهم يشبه إمرأتين [ جاهلتين و أنانيتين ] تحت ذمة رجل واحد ضعيف الشخصيه و هو [الوطن] فهما في حالة عداء دائم و كشف للعورات . . . إلخ إلخ إلخ

في حالة صراع دائم معتمدين أتفه و أرذل الأساليب ك [ كقالت و قلتي ] و [ سبني وسبيته ، و لعنته و لعني ]

الشعب يتضور من الجوع و يموت كل يوم بسبب و دون سبب بينما تصرف حكومتنا الموقره [ ٢٤٠مليون ريال ] مقابل سفريات للوزراء في شهر واحد [ بحسب مصادر إعلاميه ] و بينما يصرف بنك التسليف مبلغ [ ٧٥ مليون ] لإحدى القنوات بحجة [ الدعايه ] ، طبعا و ما خفي كان أعظم

لا يخجلون من [ الشحت و الطلاب ] و يستجدون كل من هب و دب ، بينما صرفياتهم توحي بإنهم في غنى . . . إلخ

الوطن يكاد يغرق في مستنقعات الجوع و الفتنه و الإنفصال ، و همهم الوحيد وشغلهم الشاغل [ المماحكات السياسيه ] و كيفية إبتداع و اختراع الطرق الأقبح في سبيل [ تفريغ أحقادهم و البغض ] . . . إلخ

و صدق المثل القائل :

[ الناس في حرب و الجمال في محنته ]


و لك الله يا وطن [ الحكمه و الإيمان ]

الاثنين، 16 يوليو 2012

النموذج التركي


[ النموذج التركي . . النموذج التركي ] ؟ ؟ !

منها :

شكثر محتار يا شعبي

شكثر مرعوب يا ربي

شكثر سهراان عقلي لو تدروا
__ _

فما رأيت منها حتى الآن غير [ الأطلسي / أتاتورك / غنوا معي غنوا / و أخيرا و ليس آخرا " نور و مهند " ]

و لم أجد في وطني أردوغان ، ،

و أرجو ممن يصادفه أو يلقاه [ يدلني عليه ]

أسئلة للجنه التنظيميه للثوره اليمنيه


[ اللجنه التنظيميه للثوره اليمنيه ] !

بصفتي ثائر أظن بإن من حقي السؤال عن كيفية نشوئها ، و من هو رئيسها و الأعضاء . . . إلخ ، و باي حق تتحدث باسمي و باسم أصدقائي و قبائلنا الذين معي [ على أقل تقدير ]

أقول للمره الألف :

خرجنا ثوارا من أجل إعلاء كلمة الحق ، و ضحينا في سبيل الوصول الى الدوله العادله الشورويه [ ذات السياده ] . . .
. إلخ

و ليس من أجل التفريط فيما بقي لهذا الشعب من كرامه و آدميه . .

و لا خير في زعيم كاااذب أصبح التدليس مهنته

و لا نظااام يفتح الأجوااء للأمريكاااان [ يقتحموا ]

و

[ خير الكلام ما قل و دل ]

الجمعة، 13 يوليو 2012

سمعت بإنك قد أصبحت حوثيا


[ سمعت بإنك قد أصبحت حوثيا ] ! !

مقوله أو جمله أو تساؤل سمعتها مؤخرا و بكثره من أصدقاء و أقارب ، بحيث أثارت فضولي و الإستغراب . .

فعلى أي اساس استندت ؟ و كيف تم استنتاج ذلك و الحكم ؟
فأنا لم أتواصل معهم حتى الآن ، و لم أقم باي تصرف أو فعل يدل على ذلك . . !
[ مع أن لا عيب في ذلك و لا حرج ، بل و أسجل هنا رغبتي في التواصل معهم و اللقاء من أجل مصلحة الأمه ]

فهل يعود سبب ذلك إلى إنتقادي لتصرفات و اداء ما يسمى بقيادات [ الثوره ] و حكومة [ الشقاق ] مؤخرا ؟
ذلك الإنتقاد الذي أزعم جازما بإنه إنتقاد [ بناء ] ، و أنه فقط من باب الحرص و خوفا من تحول هذه الثوره المباركه إلى مجرد [ إنقلاب ] فاشل

بحيث يحضرني قول الشاعر :-

أتبكي على لبنى و أنت تركتها / فكنت كآت حتفه و هو طائع
__

وصدقوني لو قلت بإني قد حاولت جاهدا تجنب الإنتقاد و التماس الأعذار . . و لكن هل يستطيع أحد بالله عليكم أن يغطي عين الشمس ؟

* شاهدت مره تقريرا يتحدث عن إنجازات تلك القيادات و الحكومه [ قناة سهيل ] فتهلل وجهي بالفرح ، و لكني فوجئت عندما التقرير و أن تلك الإنجازااااات قد انحصرت في طلب و استقدام احد الخبرات الإقتصاديه [ مهاتير محمد ] إلى اليمن و طبعا [ بالدولار ] ؟ ؟

كل يوم يمر نلاحظ بإن سهم بيانات أداء تلك القيادات في هبوط مستمر

فهل سمعتم مثلا ب[ مشروع النهضه ] و هل سمعتم بخطة المائة يوم . . إلخ ؟

اليوم و اليوم فقط :

هل لاحظتم معي بان التيار الكهربائي قد استمر منذ الصباح و الفجر و لم ينقطع إلا بعد نقل خطب الجمعه ب [ خمس دقائق ] فقط ! !

فلماذا استمر التيار دون انقطاع ؟
و لماذا انقطع فورا بعد وصول الرساله [ الخطبه ] و التي أراد البعض من الشعب أن يسمعها ؟

و هل حقهم حق و حق الشعب مرق ؟

الخميس، 12 يوليو 2012

من أهم و أعظم عيوب الإنسان اليمني


من أهم و أعظم عيوب الإنسان اليمني

[ عدم إعترافه باخطائه ، و محاولة إلصاقه تلك الأخطاء بالاخرين تجنبا و هروبا من تحمل تلك المسؤليه ]

جربنا دوما تلك الحكومات و الرؤساء [ السعو أمريكيين ]

دعونا نجرب حكومه [ حوثيه ]
أو
[ وطنيه ] مستقله

و لو لمره واحده !

الأحد، 8 يوليو 2012

كلمة حق بإذن الله


( كلمة حق باذن الله )

الأوس والخزرج

فضل بن يحيى / محمد بن عبدالله ..... الخ الخ الخ

أهل الحكمه والايمان

أنا باختصار :-

ثوره

فاسد

ظالم

.... الخ الخ .....

لكن مع كل هذا وذلك أدعي بان هنالك خطوط حمر ما زال علي عدم تجاوزها أبدا ... أبدا

( المؤتمر الشعبي العام _ التجمع اليمني لللاصلاح ... الخ * )

تحديد الولاءات

الانتماءات

المصالح

.... الخ الخ

كل هذا وغيره الكثير والكثير يا شعب اليمن الحر

يا حمير

يا أوسان

يا قتباان

يا معين

يا أوس

يا خزرج

يا أحفاد طارق بن زياد

و

موسى بن نصير

..................................................

.................................................

....................................

............................

...........................

............................. الخ الخ

مودتي